في الاتحاد الأوروبي أنه من الضروري مواءمة النظم الضريبية للدول الأعضاء

قرار اللجنة الأوروبية لأيرلندا يتطلب استرجاع مبلغ من أكثر من 13 مليار يورو من شركة أبل، على الضرائب غير المدفوعة في الفترة ما بين عامي 2003 و 2014، فإنه يتطلب انعكاس خطير على التنوع التطبيق النظام الضريبي بين دول الاتحاد الأوروبي. في الواقع، وإمكانية تطبيق الأنظمة المختلفة داخل النقابة، بعد عدم مواءمة للأنظمة الضريبية من بلد على حدة، وقد ولدت وتولد اختلافات كبيرة على عائدات الضريبية ذات الصلة، والتي خلقت نوعا من المنافسة غير المشروعة بين الدول التي تعترف المنظمة في بروكسل. وكان الأثر الأول من قرار المفوضية الأوروبية لتهديد من قبل مجموعة الأمريكية، انخفاض في الاستثمارات، وبالتالي فرص العمل، وفي أوروبا: هو التهديد الدائم الحضور، الذي لديه شعور من الابتزاز، الذي فمن واعية من حيث الاستفادة من المزايا التي تمس شرعية، إذا ما نظر إليها في سياق الداخلية للاتحاد الأوروبي. تقرر، في الواقع، للتعامل مع السوق الذي يذهب إلى أبعد من البلاد حيث هناك يستقر، فقط لمزايا ضريبية، فإنه يحتوي على سلوك غير صحيح من حيث المبدأ، الذي هو غير مقبول لقاعدة ممارسة أعمالهم. ومع ذلك، في هذه الحالة أبل هي شركة أمريكية وسلوكها مما لا شك فيه تتأثر القوانين في الولايات المتحدة، والذي يسمح للنقل الشركات في الخارج، من أجل تسهيل النظام الضريبي وجزئيا عن طريق فرض ضرائب على أرباح هذه الشركة في وقت عودة رأس المال في الولايات المتحدة. سلوك الولايات المتحدة التي لها أساس أخلاقي عطوب جدا، ويسعى إلى توليد سيولة من الخارج، لخلق الاستثمار والطلب في السوق المحلي في الولايات المتحدة. بالفعل هذا الإعداد ينبغي أن تكون مسألة التفاوض بين بروكسل وواشنطن، لولا أن في الاتحاد الأوروبي، والوضع من وجهة نظر من الضرائب تبدو مختلفة، مجزأة، مقارنة بين أعضاء بروكسل. أساسا الولايات المتحدة استغلال هذه بعد تقسيم آخر داخل الاتحاد لتسمح للشركات لتنمو وتزدهر. ولكنها ليست خطأ من واشنطن إذا كانت هناك دول مثل أيرلندا، ولكن ليس فقط، أن قوانين الضرائب سحلية من النوع الذي يمكن تكوينه لممارسات المنافسة غير المشروعة. وعلاوة على ذلك، في غياب القواعد العامة المشتركة، ودبلن اختيار الطعن في قرار اللجنة في الحفاظ على حقها في تطبيق معاملة ضريبية تفضيلية للشركات الأجنبية، ولكن بالتأكيد غير صحيح لأعضاء آخرين في بروكسل. هذه الظاهرة، التي تدين حالة من الارتباك، إلى حد كبير يساهم في الاقتصاد الأوروبي سيئة، في الوقت الذي يحتاج أكثر اتساقا لديها تشريعات الممكن، الذي يضمن عائدات الضرائب عادلة، ولكن أيضا قادرة على جذب الاستثمار الأجنبي اللازم لوقف الركود والبدء في مرحلة النمو. على العكس من هذا التشرذم الوقود التشريعات الضريبية نوع من الحرب بين الفقراء، الذين تفضل استحالة التوصل إلى اتفاقات لبناء الوحدة الأوروبية، إن لم يكن سياسيا، على الأقل الاقتصادية. هو خرج من بريطانيا، الذين لديهم قدرة كبيرة على جذب رؤوس الأموال الأجنبية، وذلك بفضل قوة نظامها المالي، من المرجح أن تؤدي إلى تفاقم الوضع في أوروبا، مع الاندفاع لملء الفراغ الإنجليزية، من خلال قوانين الضرائب التي يمكن أن تثير غضب الخلافات الحالية بين البلدان المختلفة. في هذا السيناريو، فقد كان بروكسل أكثر ملحوظا لغياب، التي قد اتخذت دورا تنظيميا حاسما، الذي يعرف كيفية منع يتم استبعاد بعض الدول من تطوير الممكنة في المستقبل نتيجة لوجود أنظمة ضريبية أكثر وأكثر اختلافا. أنها تدرك أن تلتئم هذه الحالة يصبح من الأولويات، إذا كنت ترغب في الحصول على التوازن وعدم المواجهة العلاقات بين الأوروبيين والمحافظة على الدول الجدلية غير تصادمية وضمان حجج ملموسة لأولئك الذين هم ضد أوروبا كمنظمة فوق وطنية. تحقيقا لهذه الغاية، والشوارع هي أساسا اثنين فقط؛ الأول هو أن نفترض ضمن نظام رقابي بنيت في إطار اتحاد سياسي، على سبيل المثال إنشاء أساس فيدرالي من الدول الأعضاء في أوروبا، وهي حالة لا تزال بعيدة جدا، في تناقض حاد مع ضرورة إيجاد حل أسرع ممكن. والثاني، لإيجاد القانون العام أقل تقييدا، ولكن من المؤكد في مبادئها وتكون ايضا قادرة على تطبيق آليات العقوبات الآمنة، التي بنيت على أساس في نقل مصالح الدول الفردية من خلال تحديد القواسم المشتركة، وأنه في نفس الوقت ضمان القدرة على المساومة والممثل للاتحاد الأوروبي، وقادرة على ضمان الدول الأعضاء، إلى موضوعات وطنية وأخرى خاصة الذين لديهم القدرة على المساومة عالية. ومن شأن نتيجة إيجابية في هذا المجال أن تكون نقطة ملموسة لوضع استراتيجيات اقتصادية مشتركة، يمكن أن تستخدم الآثار الإيجابية لتحسين الوضع الاقتصادي للمواطنين الأوروبيين والشركات، مما يشكل دولاب الموازنة أيضا السياسية للمؤسسات الأوروبية لمناهضة نحو مزيد من التكامل وأكثر قبولا من قبل الشركاء الاجتماعيين.

Lascia un commento

Il tuo indirizzo email non sarà pubblicato. I campi obbligatori sono contrassegnati *